اتجهت أنظار العرب إلى تركيا بعد سَن قانون تملك الأجانب للعقارات دون أي قيد أو شرط، الأمر الذي يطرح أسئلة حول ارتفاع أسعار العقارات بعد تدفق المستثمرين، وكيف استطاعت تركيا أن تجذبهم، وانعكاس ذلك على الاقتصاد التركي.

ولا يحتاج المستثمر أن يستخدم وكيلا عقاريا وفق أولاش الذي يرى أن قانون التملك العقاري ساهم في توسع النشاط العقاري، الأمر الذي يعود بالفائدة على الدولة لأن المشتري يدفع نسبة 4% من قيمة العقار لخزينة الدولة.

ويرجع ذلك الى جمال الطبيعة الخلاب واعتدال الطقس اضافة الى كون تركيا دولى اسلامية تتمتع باستقرار سياسي واقتصادي جيد

من اجل شراء الاجنبي عقار في تركيا فيجب اولا الحصول على موافقة امنية للشراء وهذه المافقة تعطى لقطعة الارض كاملة الامر الذي يتيح امكانية البيع مباشرة من نفس المكان في المرات القادمة
ولا يلزم سوى اخضار جواز السفر ويتم اكمال باقي الاجرات هنا بيسر ودون اي عناء