أصبح شلال “أغاران” في ولاية ريزة المطلة على البحر الأسود، شمالي تركيا، في الآونة الأخيرة وجهة مفضلة لدى الكثير من السياح المحليين والأجانب، فضلًا عن زواره من أهالي المنطقة.

ويمضي زوار الشلال أوقاتًا ممتعة في أحضان الطبيعة الخلابة، فيما يسعى آخرون للاستمتاع بالسباحة في مياه البحيرات الصغيرة المتشكلة أسفل الشلال.

ووفق ما جاء في وكالة الأناضول، قال ناجي قره باجاك، القادم من العاصمة أنقرة، إنه يمكن وصف الشلال بجملة واحدة وهي أن “الإنسان لا يشيخ هنا”، مشيرًا إلى أن الشلال يُعتبر من “الجنان المخفية في تركيا”.

بدوره، قال بيكتاي تشاكر إنه يستمتع بزيارة الشلال وأداء الرقصات الشعبية في أحضانه، مشيرًا إلى أن الرقص في المنطقة له متعة خاصة.